فضيحة في شركة طيران عراقية
عربي

فضيحة في شركة طيران عراقية

فضيحة في شركة طيران عراقية تهز الرائ العام في العراق حديث الصحف العراقية والعربية والعالمية حيثُ

أوقفت الخطوط الجوية في دولة العراق بعد تلك الفضيحة الكبيرة اثنين من طياريها عن العمل إثر مشاجرة بينهما في قمرة القيادة في الجو في رحلة على متنها 157 راكباً، بالإضافة إلى طاقم الطائرة.

وفي سياق متصل فقد تحدث في ذلك السياق مساعد الطيار في رسالة موجهة إلى إدارة الخطوط الجوية العراقية، "احتدم النقاش مع الطيار، لأنه منع المضيفة من جلب الطعام لي بحجة أنني لم أطلب الأذن منه". وبعد أن تناول الطيار طعامه ضرب وأهان مساعده "مما دفع أحد أفراد الحماية للتدخل لفض الشجار بيننا"، بحسب رسالة المساعد.

وفي ذلك الصدد فقد استأنف الاثنان شجارهما بعد هبوط الطائرة بأمان في مطار بغداد الدولي مباشرة، حيث " قام الكابتن مرة أخرى بضرب وشتم زميله" حسب رسالة المساعد، الذي أقر أيضاً بمبادلته الضرب "اضطررت للدفاع عن نفسي".

ومن ناحية أخرى، لم تتمكن وكالة فرانس برس من الاطلاع على رواية الطيار عن الحادث. كما لم تفصح شركة الخطوط الجوية عن التفاصيل. في حين أثارت الحادثة موجة تعليقات ممزوجة بالرعب والسخرية انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي بسبب استهتار الطيارين بأرواح المسافرين .

ومن ناحيتة فقد شدد بيان وزارة النقل على القول إنه: "لن يكون هناك تهاون مع أي طرف. ولن يفلتوا من عقوبات مشددة"، إشارة إلى أنهما قد يواجهان منعاً من الطيران مدى الحياة.